منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات

تحيات إدارة متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 الاميرال و قمره الجميل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: الاميرال و قمره الجميل   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 5:20 am

قضى الاميرال اكثر من نصف حياته مغامرا لم يطأ اليابسة إلا قليلا ، فقد كان البحر محبوبه و أنيسه أينما حل و أينما ذهب. قاسى الأيام كلها حلوها و مرها و عاش لحظات القسوة و المرارة و هو يواجه الموت مرارا كلما قاد اسطوله من نصر إلى نصر. ابتهج الاميرال في نفسه و هو يرى طاقمه قد عاشوا معه أجمل اللحظات و الأوقات و لطالما ابتهج كثيرا كلما جالسهم و استمع إليهم و هم يتحدثون عن أمنياتهم و أحلامهم إلا هو ، فلم يكن يدري ما هي أمنيته التي كان يرغب بتحقيقها في حياته قبل موته.

كان من عادة الاميرال كلما جن عليه الليل ان يجلس وحده و هو يقرأ كتبه ليطرد عن تفكيره تلك الهموم التي كانت تنتابه من حين الى اخر ، و لكن أمرا ما خطر في باله. لقد رغب الاميرال ان يتمشى وحده فوق سطح سفينته لكي يرى نفسه في مرآة حياته. كان الجو عاصفا بعض الشيء حيث أخذت خصلات شعره تتراقص أمام وجهه ولكنه لم يلق لذلك بالا ؛ لأن همه كان أن يعرف عن نفسه.

ثم ما لبثت السحب أن انقشعت و ما لبث الهواء العاصف أن سكن ، فحينئذ رأى الاميرال منظرا أثار عواطف قلبه؛ حيث رأى السماء صافية تماما فيها من الهيبة و الجلال ما عجز قلبه عن وصفه، ولكنه ما أثاره و جعل الدمع يترقرق من مآقيه هو منظر القمر الجميل في صورة البدر المنير. لقد شعر حينئذ ان القمر قد تخلل كبد السماء و اضاء نوره العالم كله و شعر ان النجوم من حوله و كأنها حاشيته. الحق أن الاميرال كان قد سر كثيرا حينما رأى هذا المشهد الذي خلب قلبه و تفكيره ، ولكن ما ابهجه هو انه قد شعر ان القمر يخاطبه قائلا : أيها الاميرال الغالي انني اعتب عليك اذ لم تكن تراني منذ عمر طويل. فلم ذلك ؟

لم يدر الاميرال بم يجيب ولكن القمر خاطبه: مهما يكن ايها المغامر الشجاع فإنني قد صفحت عنك تجاهلك اياي. أتدري لم ذلك ؟ فعندئذ سأله الاميرال بلهفة: و لم ؟ فأجابه القمر بنغمة الحنين الباكي: لأنني أحببتك و غرامك قد اصبح عميقا في قلبي فلا أستطيع أن أفارقك لحظة منذ الآن. أحس الاميرال حينئذ أن كان قد قصر حقا في حق ذلك القمر الجميل فأرسلت عيناه دموع ندم لم يكن يبكيها من قبل فحينئذ مد يده لكي يصافح حبه و شعر في تلك الساعة ان قلبه قد تعلق بذلك القمر الجميل.

و في النهاية مضى الاميرال لسبيله و لكن تلك الليلة الرائعة لم تفارق خياله لحظة واحدة الى ان ذهب يوما الى مصير مجهول و لم يعرف احد ماذا حل به.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
 
الاميرال و قمره الجميل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات  :: ۩متجر باتنة۞الأدبــي۩-
انتقل الى:  
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟