منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات

تحيات إدارة متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 قصة مضحكة جدا : لا ترتاح منه حيا أو ميتا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: قصة مضحكة جدا : لا ترتاح منه حيا أو ميتا   الأحد ديسمبر 05, 2010 3:15 pm

إنها قصة واقعية حدثت في قرية جمزو إحدى قرى فلسطين الحبيبة و سأكتبها إليكم باللغة العربية إلا أنني سأكتب فيها أيضا اللهجة العامية كذلك في عدد محدود من المواضع.

هذه القصة واقعية حدثت في أواخر عهد الدولة العثمانية أي في زمن حكم جماعة الإتحاد و الترقي. يحكى أن رجلا كان يدعى أبا عبد الله الخطيب كان يقيم في إحدى قرى فلسطين و كان رجلا ظالما يفرض على أبناء قريته الكثير من الضرائب و المظالم بحق أو بغير حق و يقتسمها بينه و بين رجال الدولة العثمانية في ذلك الوقت حتى مله الناس رجالهم و نساؤهم و حتى أطفالهم فكانوا يدعون عليه دائما في كل وقت و في كل ساعة و هو لا يبالي بذلك.

فلما كبرت سن ذلك الرجل و رق عظمه و أحس بدنو أجله قال لامرأته : قومي نادي لي وجوه هالبلد. فلما فعلت و اجتمعوا إليه جميعا قال فيهم خطبة مؤثرة: يا قرايبي أنا موجه على باب كريم و يا ما بصير بين الناس و أنا قسيت فيكم و ظلمتكم. و يا قرايبي تسامحوني و أهل السماح ملاح. فقالوا له : بقدي ( يكفي ) يا أبو الخطيب إن كان ظلمتنا الله يسامحك التسعة في التسعين و إحنا زلامك ( رجالك ) فقال لهم : يا قرايبي توصايتي ( وصيتي ) عليكم إني لما أموت تربطوا رجلي و تلفوا فيه البلد داير ما يدور ثلاث مرات عشان الله يغفر لي ذنوبي . فقالوا له : ما بصير إلا خاطرك يا أبو الخطيب. فلما خلا هذا الرجل بزوجته قال لها : هذولا ( هؤلاء ) الشاطر فيهم لما أموت بشمت فيي و بدعي علي ، أما إنتي فاسمعي مني . لما أموت إنتي روحي على الرملة و افزعي الدولة.

و بمرور الزمن توفاه الله تعالى إليه فقام إليه أهل قريته – بحسن نية و تنفيذا لوصيته- فربطوا رجله بالحبل لكي يدوروا به في القرية كلها و أثناء ذلك تسللت زوجته إلى الرملة فما إن وصلتها حتى بدأت تصرخ أمام رجال الدولة قائلة : تعالوا شوفوا أبو الخطيب شو صار فيه. أهل البلد خنقوه و قاعدين يجروا فيه. و على الفور أرسل الحاكم عددا من الخيالة فأتوا إلى القرية و أهلها لا يزالون يجرون أبا عبد الله الخطيب و لم يتموا الدور الثاني ، فأمسكوا بسبعين رجلا من وجهاء القرية و ألقوا بهم في السجن و لم يتم الإفراج عنهم إلا بعد أن قاسوا الظلم فيه و بعد أن دفعوا مبالغ كبيرة نظير الإفراج.

فما إن خرجوا من السجن حتى انطلقت ألسنتهم بالدعاء عليه : الله يهلكه ، الله يحرقه ، الله لا يسامحه . فصارت قصته مثلا إلى اليوم : إنه كخطيب جمزو لا تسلم منه حيا أو ميتا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
mouh_love
مشرف
مشرف
avatar

ذكر عدد المساهمات : 46 تاريخ التسجيل : 16/10/2010
الموقع : منتديات ودردشة حلا
المزاج المزاج : هادئ

مُساهمةموضوع: رد: قصة مضحكة جدا : لا ترتاح منه حيا أو ميتا   الإثنين ديسمبر 06, 2010 12:14 pm

ههههههههههههههههه


قصه طريفة معقول الفصة واقعيه؟؟


الشي الجميل فيها انها باللغة العاميه الفلسطنيه

الله يعطيك العافيه


مشكور اخوي تقبل مروي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة مضحكة جدا : لا ترتاح منه حيا أو ميتا   الإثنين ديسمبر 06, 2010 4:17 pm

أشكرك على ردك الطيب يا صديقي

أتمنى لك كل خير يا أخي الغالي

أهديك تحيات أخيك و صديقك المخلص لك جوزيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
 
قصة مضحكة جدا : لا ترتاح منه حيا أو ميتا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات  :: ۩متجر باتنة۞الأدبــي۩-
انتقل الى:  
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟