منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات

تحيات إدارة متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 و تلك الأيام نداولها بين الناس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: و تلك الأيام نداولها بين الناس   الأحد ديسمبر 05, 2010 12:01 pm

يحكى بأن امرأة صالحة من أهل البر و التقوى كانت قد تزوجت رجلا كانت تظنه مثلها إلا أنها خدعت فيه عندما تبين لها أنه رجل مقصر في دينه و لا يحب الخير لغيره فكان دائما ينغص عليها عيشها كلما علم أنها تصدقت بصدقة لوجه الله تعالى ، و مع ذلك فقد كانت صابرة على أذاه لا تشكو إلا لله وحده.

ففي يوم من الأيام و بينما هما قد قعدا ليتناولا الغداء سوية إذ قرع بابهما فقامت المرأة لتفتح الباب فإذا برجل سائل مسكين تبدو عليه آثار الضعف و الهزال و الجوع فقال لها : يا أختاه إني جائع فأطعميني . فرثت لحاله كثيرا ثم أقبلت إلى المائدة لتأتي له بشيء من الطعام فما كان من زوجها القاسي إلا أن انتهرها. فقالت له : يا هذا اتق الله. ذلك السائل جائع فأطعمه لوجه الله تعالى. فرد عليها بغلظة: ما لنا و له؟ اطرديه من بابك . فأنكرت عليه مقالته فما كان منه إلا أن طلقها فخرجت من بيته تبكي و لا تشكو همها إلا لله تعالى.

و تمر الأيام و لا تلبث هذه المرأة الصالحة طويلا حتى تتزوج رجلا صالحا تقيا يعرف الله و قد أنعم الله عليه بالرزق الوفير و المال الحلال ، فوجدت معه طعم السعادة التي كانت تتمناها منذ عهد طويل فحمدت الله تعالى على نعمته كثيرا. و في يوم من الأيام قعدا سوية ليتناولا غداءهما و بينما هما كذلك إذ قرع عليهما الباب فذهبت المرأة لتفتحه فإذا بها تجد رجلا سائلا في اسوأ حال و قد نال منه الجوع كل منال فقال لها : يا أمة الله إني جائع فأطعميني. فلما رأته بكت بكاء كثيرا ثم رجعت إلى زوجها فطلبت إليه أن تذهب ببعض الطعام إلى ذلك السائل فلم يمانع بل إنه أمرها أن تفعل كلما مر ليتناول شيئا من الطعام . فلما أطعمته و عادت إلى زوجها كانت لا تزال تبكي بدموع تحرق الأجفان ، فسألها عما بها فقالت له : إن ذلك السائل الذي أطعمته للتو كان زوجي السابق. ثم قصت لزوجها قصتها يوم أن رفض زوجها الأول إطعام ذلك السائل ثم طلقها لأنها أنكرت عليه ذلك. فما إن سمع زوجها الثاني قصتها حتى تبسم في وجهها و قال لها: أتدرين من أنا ؟ إنني ذلك السائل الجائع الذي رفض زوجك الأول إطعامه.

فسبحان الله العظيم مغير الأحوال كيف يبدلها لحكمة منه سبحانه و تعالى و صدق جل جلاله في كتابه العزيز إذ يقول : " ...... و تلك الأيام نداولها بين الناس ....."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
 
و تلك الأيام نداولها بين الناس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات  :: ۩متجر باتنة۞الأدبــي۩-
انتقل الى:  
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟