منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات

تحيات إدارة متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 غروب شمس الحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: غروب شمس الحب    السبت ديسمبر 04, 2010 2:28 pm

ألم تكوني قاسية علي يوم تركتني في هذا المكان أقاسي أعظم الهموم في قلبي و أخذت بيد خطيبك على مشهد مني و مرأى دون أن تلتفتي إلي التفاتة واحدة لتري هل بقيت على قيد الحياة أم ذهبت النكبة بما بقي من رمقي ؟

كانت هذه الكلمات ما نطق به الشاب المحب لحبيبته التي كان يجلها أعظم الإجلال و لم يسكن في قلبه غيرها ولكنها طعنته في قلبه طعنة لم يبرأ منها منذ خمسة أعوام حتى تلك اللحظة التي قرعها فيها أشد تقريع و أقساه ؛ لأنه قاسى من أجلها أعظم الهموم و الأوجاع و ضحى بأغلى ما ملكه قلبه من أجلها ، ولكنها لم تحفظ له ذمة أو عهدا . كان المسكين يظن أنها ستقدر له حبه أعظم تقدير و تكافئه عليه أجمل مكافأة ولكنها لم تكن وفية له حق الوفاء لأن المال و الثراء و السعادة المادية كانت قد أغرتها و حالت بينها و بين سماع صوت قلبها.

تذكر في تلك الساعة كيف ضحى بالغالي و النفيس لكي يراها يوما ما و دفع ثمن ذلك غاليا ؛ إذ استهزأ به أقرباؤها - من غير علمه - و نالوا منه و من شأنه لأنه كان فقيرا معدما ولكن الحب الذي كان في قلبه ملأه شعورا بأنه ملك الدنيا و ما عليها ، و يومئذ تلقى ضربة سوط على وجهه من أجلها لم تعلم بشأنها إلا بعد حين عندما نطق قلبه الجريح بما عجز عنه لسانه.

و تذكر أيضا كيف كانت سعادته حينما جاءه ذلك الإرث من أحد أقربائه فسارع حينئذ ليبني بيت أحلامه معها و كيف أراد أن يفاجئها بذلك فإذا به و قد تحطم في لحظات حينما وجدها تجالس خطيبها الذي كان من ذوي النعمة و الثراء فما إن رأته حتى أعرضت عنه و كأنه لم يملأ عينها حينئذ.

تذكر أيضا ذلك الشقاء الذي قاساه من أجلها و كيف هجر بيت سعادته لا لشيء إلا لأنه ذكره بأحلام تحطمت و تناثر رمادها في كل صوب. و لولا أن تداركه صديقه الوفي لكان قد مات و الألم يعصر قلبه و يسحقه بلا رحمة. فعاد إلى حياته الأولى إلى أن التقاها ذات مرة و تذكر حينها كيف تناست كلمة الحبيب و استعاضت عنها بكلمة الصديق.

و بينما كان هذا العاشق الحزين مشغولا بذكرياته المؤلمة إذ أحس بيدها تلامس يده في ذل و استكانة ؛ ذلك لأنها لقيت في زواجها عذابا ما كانت تطيقه إلى أن انتهى بها الأمر إلى طلاق كاسر لحياتها. أراد العاشق أن يبعد يده إلا أنها تعلقت بها و قبلتها و الدموع تبللها فحينئذ نسي كل شيء و أراد أن يضمها إلى صدره لولا أن سمعها تقول له : أنت حياتي التي لا حياة لي بدونها . و كان قد سمعها منها يوم أن وجدها مع خطيبها ، فما إن سعها حتى دفعها عنه و قال لها: لم يبق لك في قلبي شيء منذ اليوم الذي قتلتني فيه أيتها الغادرة . إنني لن أعود إليك بعد هذه الساعة ؛ فلقد أفلت شمس حبنا منذ الآن و إلى الأبد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
ميساء
عضو هام
عضو هام
avatar

انثى عدد المساهمات : 60 تاريخ التسجيل : 08/11/2010
الموقع : في قلب حبيبي
المزاج المزاج : متقلبه

مُساهمةموضوع: رد: غروب شمس الحب    السبت ديسمبر 04, 2010 11:56 pm



تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: غروب شمس الحب    الأحد ديسمبر 05, 2010 9:59 am

أشكرك على ردك الطيب يا صديقتي الغالية ميساء


آمل أن يكون الموضوع قد أعجبك


أهديك تحيات أخيك و صديقك الوفي لك دوما جوزيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
 
غروب شمس الحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات  :: ۩متجر باتنة۞الأدبــي۩-
انتقل الى:  
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟