منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات

تحيات إدارة متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات


 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتسجيل الدخول

شاطر | 
 

 مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الخميس نوفمبر 25, 2010 3:36 pm

( مأساة و خلاص )
الشخصيات :ـ
1ـ الراوي
2ـ الإمبراطور رديارد ( بطل المسرحية )
3ـ مالموريا ( والدة رديارد )
4ـ الإمبراطور كارين ( حمو رديارد )
5ـ ماري ( عمة رديارد و زوجة الإمبراطور كارين )
6 ـ راشيل ( زوجة رديارد )
7ـ كيبيرا ( صديق رديارد و أخوه في الرضاعة )
8ـ بيشاي ( صديق آخر لرديارد و والد لافوراس )
9ـ لافوراس ( صديق آخر لرديارد )
10ـ إيلينا ( زوجة كيبيرا ) و دورين ( ابن كيبيرا )
11ـ الحكيم ميغادس( مرشد رديارد )
12ـ جوانز ( الشاب الأرعن الذي يحاول قتل رديارد )
13ـ العرافة
14ـ عدد من الملوك
15ـ حاشيتا الإمبراطورين رديارد و كارين .
16ـ الشعب

( المشهد الأول )


( يظهر الراوي في وسط المسرح و تسلط حوله حزمة من الضوء . يبدأ الراوي مخاطبا الجمهور : سنرى الآن مسرحية عن امبراطور شاب يدعى رديارد . و كان هذا الإمبراطور قد بدأ حكمه محاربا أعداءه و منتصرا عليهم مع أصحابه الثلاثة : بيشاي و لافوراس و كيبيرا . و بعد أن أصبح ملكه عظيما شعر بالخوف على نفسه و ملكه ، فوقع شكه على أصحابه الثلاثة إلى أن انتهى به الأمر إلى قتلهم بأسلوب يندى له الجبين . إلا أنه ندم ندما شديدا على ما فعله و أصابه غم عظيم لم يكشف عنه إلا بعد أن توصل إلى الخلاص بإرشاد أحد الحكماء إياه . فهذه مأساته و خلاصه منها نشاهدها في هذه المسرحية ) .

( يضاء المسرح ، حيث يظهر الإمبراطور رديارد مع أمه مالموريا و أصحابه الثلاثة : كيبيرا و بيشاي و لافوراس . يتبادلون حديثا خاصا فيما بينهم في الوقت الذي تسمع فيه صيحات الشعب Sad( عاش الإمبراطور رديارد ....... عاش الإمبراطور رديارد ...... )) يبدأ الحوار بين هذه الشخصيات :ـ

مالموريا : هنيئا لك يا ولدي ؛ فلقد أصبحت الإمبراطور الجديد .
رديارد : الشكر كله لك يا أماه ، و ثقي بأنني سأكون عند حسن ظن شعبي بي .
مالموريا : إنني لأذكر هذا الحدث قبل عشرين عاما ، و ذلك عندما تولى والدك ستيفن حكمه ، و لقد كان قائدا فذا أحبه الناس جميعا رغم قصر حكمه .
رديارد : ليتني رأيته في ذلك اليوم ، عندئذ لتعلمت منه كيف سأحكم شعبي. ولكنني سعيد جدا لأنني ابن لأم حكيمة مثلك .
مالموريا : لذلك كن شجاعا يا بني ، وسأكون بجانبك عند أية معضلة .
رديارد : ولكنها مسؤولية يا أمي ، وإنني خائف من التقصير فيها .
مالموريا : لا تخف يا بني ، فما دمت في الحكم و أنا معك فلن ترى أي مكروه .
رديارد: بوركت على ذلك يا أمي . ليت الأمهات جميعا مثلك .
( في هذه اللحظة يتقدم أصحابه ، فيعانقونه و يباركون له ، ويبدأ بينهم هذا الحوار التالي ) :ـ
كيبيرا : بوركت يا مولاي المعظم .
رديارد : أشكرك يا كيبيرا . لطالما كنت و ما تزال صديقي الحبيب و أخي في الرضاعة .
كيبيرا : و أنت كذلك يا سيدي الإمبراطور ؛ فروحنا واحدة .
رديارد : بوركت يا كيبيرا . أتعدني على أن تكون إلى جانبي دائما ؟
كيبيرا : إنني أعاهدك عهدا عظيما على عاتقي هذا أن أكون لك جناحا لا يكسر ، و سأقف إلى جانبك ضد الأعداء و المارقين ، حتى لو حالت بيننا و بينهم الصعاب .
رديارد : إنني لا أنسى صنيعك و ما قدمته للإمبراطورية طيلة حياتي.( يتقدم بيشاي )
بيشاي : ياله من يوم جميل هذا سيدي الإمبراطور ! ليت الإمبراطور ستيفن كان حيا ، عندئذ لحق له أن يفخر بك .
رديارد : إنني ما نسيت قط أنك صديق أبي الحبيب و خادم الإمبراطورية الوفي .
بيشاي : إنني لأرى كأن عهد والدك العظيم قد تجدد بقدومك إلينا يا سيدي، وإننا لنتوسم فيك القوة و القدرة على تخطي الأهوال، ولسوف نكون معك إلى الأبد .
رديارد : و إنني ممتن لك أيها الصديق العظيم ؛ فمثلك لا يمكن التخلي عنه أبدا . ( يتقدم لافوراس ) .
لافوراس : إنني لأذكر أيام الطفولة الرائعة التي كنا نقضيها مع بعضنا البعض ، وإنني الآن لسعيد جداعندما أراك الآن أهلا لقيادة الإمبراطورية . أرجو لك النجاح من قلبي .
رديارد : لن أنكر صداقتك الحميمة يا لافوراس ؛ فأنت مثل يحتذى به في الوفاء والإخلاص ( يخاطب أصحابه ) لقد ضربتم أيها الرجال الأوفياء أروع الأمثال في الصدق والشجاعة والمروءة . لذلك فإن اعتمادي سيكون عليكم ، فهل تعاهدونني على الوفاء للإمبراطورية
و العمل لمصلحتها ؟ ( يضمون أيديهم إلى يد رديارد ) .
كيبيرا : ثق بنا أيها الإمبراطور؛ فنحن رجالك .
بيشاي : نعم ، نعاهدك و لو كان في ذلك موتنا .
لافوراس : سنكون معك يا سيدي .
( تتعالى صيحات الشعب من الخارج : (( عاش الإمبراطور رديارد ...... عاش الإمبراطور رديارد ........ ) .
مالموريا : اذهب الآن إلى شعبك يا بني ؛ فهو يريد أن يراك . أرجو لك التوفيق . ( يتوجه رديارد إلى الشعب ثم يبدأ خطابه )
رديارد : أيها الشعب الطيب ، أشكركم على ثقتكم و بيعتكم لي ، ولسوف أكون لكم الخادم الأمين للإمبراطورية .
الشعب ( بصوت واحد ) : إن ولاءنا لك أيها الإمبراطور، ونحن مستعدون للطاعة والعون .
رديارد : ماذا أقول لكم أيها الناس الأوفياء ؟ ما كان لي أن أحمل هذه المسؤولية إلا لثقتكم بي ، و إنها لأمانة يجب على القائم بها أن يكون صبورا جلدا ، إلا أنني على يقين بأنكم ستقفون معي في الرخاء و الشدة . أعدكم بأن العدالة ستكون المبدأ الذي تعيش على أساسه الإمبراطورية و الجميع عندي سواء ، و أن من يحاول المروق و تعكير صفو حياتنا فسيلقى عقابه بيده . و إنني أقسم كذلك أن هذه الإمبراطورية ستبقى و للأبد على قوتها و لن تكون
ألعوبة في أيدي أعدائنا ، و هذا لن يكون إلا بخدمتنا جميعا لها . شعبي العزيز ... إنني أعدكم بتحقيق أسباب السعادة لكم و أقسم بأنني سأقوم على خدمتكم جميعا و أن أقدم للإمبراطورية روحي إن لزم الأمر . فلنكن إذن يدا واحدة .
( ينحني الإمبراطور رديارد للشعب في الوقت الذي تتعالى فيه صيحات
ولاء الشعب : عاش الإمبراطور رديارد ......عاش الإمبراطور رديارد ).

( انتهى المشهد الأول )



( المشهد الثاني )


يظهر الراوي على المسرح حيث يقول : و هكذا بدأ رديارد حكمه معتمدا على ثقة الناس به و حبهم إياه . و يبدو أنه قد أحرز بداية ناجحة رفعت مكانته في أعين الناس ، حيث أحرز انتصارين باهرين على أعدائه في معركتي ليون و بيارود . فلنر في هذا المشهد احتفال رديارد مع أنصاره و شعبه بالنصر على العدو في هاتين المعركتين .
( يضاء المسرح ، حيث يظهر رديارد جالسا على عرشه و بجانبه أمه و هما يتلقيان التهاني من الحاشية و أبناء الشعب . يقف رديارد و يخاطب الحاضرين )

رديارد : أيها الحاضرون الكرام، فلنحتفل لهذا النصر العظيم الذي أحرزناه ( توزع كؤوس الشراب على الحاضرين . يرفع رديارد كأسه عاليا ) دام عز الإمبراطورية .
الجميع : دام عز الإمبراطورية وعزك يا فخامة الإمبراطور .
( بعد الانتهاء من الشرب يبدأ أصحاب رديارد الحديث عن المعركتين )
بيشاي : لقد شاهدت الإمبراطور مقاتلا من الطراز الرفيع ؛ فلقد خيل إلي أنه اجتمعت له قوة عشرين فارسا وكأن سيفه قد أصبح نارا ملتهبة. ولقد رأينا جميعا ذلك المشهد العظيم عندما أطاح الإمبراطوربرأس أحد كبار قادة العدو و لما يمض معه وقتا طويلا .
رديارد : و هل كنت وحدي أقاتل كذلك يا بيشاي ؟ لقد أعجبني أسلوبك الفذ في الفتك بجنود العدو وكذلك لافوراس ، ولكن ما أثار إعجابي كثيرا هي تلك الخدعة الرائعة التي قام بها كيبيرا قتل مارت ، كبير فرسان العدو .أرأيتم كيف كر عليه ثم ضربه ضربة صاعقة فصلت رأسه عن جسده ؟
كيبيرا : أشكرك على هذا الوسام يا سيدي الإمبراطور.
لافوراس : عندما بدأنا الهجوم على جيش العدو لم أر إلا نفسي أصول و أجول ضاربا بسيفي أولئك الأوغاد و كدت أن أقتل بيد غادر نذل لولا أن الإمبراطور أنقذني منه .
كيبيرا : اسمعوا أيها الحضور عما فعلنا لأولئك الحمقى الذين وقعوا في مصيدة محكمة نصبناها لهم ، فلقد أطبقنا عليهم من الأمام و الخلف ثم أعملنا سيوفنا فيهم و هم من جنون الرعب لا يلوون على شيء . ( يضحك الجميع ) لقد فاتكم منظر كان يجب أن تشاهدوه، فلقد وضع فارسنا الشجاع ( يشير إلى رديارد ) سيفه على عنق ملك العدو الذي كان يضرع إليه كالدجاجة مخافة أن يذبح ، و كان الإمبراطور من النبل بحيث أبقى عليه .
لافوراس : لقد تساقط جنودهم كالذباب ، وأصبحت جثثهم طعاما للطيورالجارحة و الضواري ، وأظن بأنها تشكرك أيها الإمبراطورعلى هذه الوليمة التي أعددتها لها .
بيشاي : لقد غنمنا غنائم عظيمة لا تحصى . إنني لست أدري لماذا حملوا هذه الأسلحة و أظهروا أنفسهم ذلك المظهر . لعلم حسبوا أنفسهم المنتصرين ، ولكننا سحقناهم بقسوة .
رديارد : هكذا أيها الرجال ، فعندما نكون معا نستطيع هزيمة عدونا .
لافوراس : و ماذا عن معركة بيارود ؟ أتودون سماع الحديث عنها ؟
الجميع : نعم .
لافوراس : حسنا ، لقد وقعت هذه المعركة بيننا و بين شراذم العدو المنهزم في مدينة بيارود الحصينة ، و فيها تمكنا من القضاء عليهم نهائيا قبل أن تقوى شوكتهم .
كيبيرا : إن ما أغاظني هو أنهم قد نكلوا بساكنيها و قتلوا عددا منهم وأجبروا الباقين على الرحيل . لذلك قررنا أن نجهز عليهم جميعا .
بيشاي : وعندما وصلنا إلى بيارود وجدناها حصينة منيعة . لقد أراد عدونا إرهاق قوتنا حتى نرحل عنهم ، و لكنهم كانوا أغبياء .
رديارد : و بعزيمتنا و إرادتنا التي صممنا عليها فقد نصبنا المنجنيقات ثم قذفناهم بالنيران ثم هاجمناهم جميعا بلا هوادة .
كيبيرا : وهكذا تم القضاء عليهم و راح ملكهم ضحية لغدره و ظلمه .
لافوراس : لو رأيتم أهل المدن المجاورة و كيف أثنوا على نبل سيدنا و تسامحه. و لن تزول من ذاكرتي ما قام به الإمبراطور من إعادة ما اغتصبه العدو منهم .
بيشاي : لقد آتت حكمة الإمبراطور في معاملته لهم ثمارها ؛ فلقد أعلنت عدد من هذه المدن ولاءها لنا .
رديارد : حسنا أيها الأصحاب ، فلنترك الحديث عن المعارك جانبا ؛ لأن ضيوفنا الآن يريدون الاحتفال .( يقترب كيبيرا من رديارد ) .
كيبيرا : سيدي الإمبراطور ، لقد ألح علي ولدي لآتي به هنا .
رديارد : ولم لا أرى حبيبي الصغير؟ هل هو الآن معك ؟
كيبيرا : نعم يا سيدي ، لقد أحضرته معي رغم أن هذا المكان ليس للأطفال .
رديارد : لا عليك يا كيبيرا ، أحضره إلي ( يذهب كيبيرا ثم يعود بعد قليل و معه زوجته إيلينا و ابنه دورين ) .
كيبيرا : هذا هو عمك الإمبراطور يا دورين ( يختبىء دورين وراء أبيه ممسكا بذراع أمه ) عليك أن تلتزم الأدب يا دورين .
رديارد : لا بأس يا كيبيرا ؛ إنه طفل لا علم له بما يجري بين الكبار، فلا داعي للقسوة عليه .
إيلينا : أعتذر إليك سيدي الإمبراطور .
رديارد : لا عليكما ؛ لأنه معتاد على محبتكما له ( يحمل كيبيرا ولده ثم يعطيه لرديارد الذي يقبله بحنان و محبة ) إنه يشبهك يا كيبيرا و أرجو أن يصبح أسدا مثلك . ( يعيده إلى أبيه ) .
كيبيرا : أرجو ذلك يا سيدي ( يذهب كيبيرا و زوجته و ابنه ) .
رديارد : إنني أتمنى أن يكون لي أولاد مثل دورين .
مالموريا : و لم لا تتزوج يا ولدي ؟ أنت في سن يؤهلك لذلك .
رديارد : أنت على حق يا أماه . إنني لا أفكر إلا براشيل ؛ فلقد أحببنا بعضنا البعض منذ الصغر و تعاهدنا على الزواج .
مالموريا : أحقا ما تقول يا بني ؟ يا له من خبر سعيد !
رديارد : إنني أعني ما أقول يا أمي ، و سأذهب بعد غد برفقتك إلى والدها الإمبراطور كارين لطلب يدها منه


( انتهى المشهد الثاني )

يتبع,,,,,,,,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
Admin
مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

عارض احترام القونين : 100 % smsرسالة : المحبه اجمل ماخبئته قلوبنــــــــــــأ ...... والحنين اروع مافي مشاعرنـا والدعاء هو عطر تواصلنــــــــأ اللهم ماقسمت من خير لاحبتي ,,النصيــــب الأكبر’’ انثى عدد المساهمات : 130 تاريخ التسجيل : 05/10/2010
الموقع : منتديات ودردشه حلا
المزاج المزاج : دائما وأبدا الحمد لله علي كل شئ

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الخميس نوفمبر 25, 2010 6:38 pm

شكرا لك
ا لقد استمتعت بقراءة هذه المسرحيه
ارجو منك ان تقصي علينا باقي القصه وشكراً




القلم أمانه .... والكلمه سلاح ...
فإن لم تكن كاتبا يفيد غيره ... فكن قارئا جيد يفيد نفسه ...

مهما كان حزنك حاول رسم الابتسامة على وجهك



منتديات ودردشة حلا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الخميس نوفمبر 25, 2010 7:07 pm

اشكرك على ردك الطيب على المشهدين الاول و الثاني لمسرحيتي ، و بإذن الله تعالى سيحلو اللقاء في المشهدين التاليين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
kimo
مشرفة
مشرفة


وسام الحضور المميز
انثى عدد المساهمات : 43 تاريخ التسجيل : 31/10/2010
الموقع : منتدى ودردشة حلا
المزاج المزاج : متقلبه

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الجمعة نوفمبر 26, 2010 10:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم
أهلا و سهلا بك معنا في هذا المنتدى و شكرا لك على هذه المسرحية الرائعة
في انتظار الباقية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الجمعة نوفمبر 26, 2010 12:02 pm

اشكرك على رد الطيب يا كيمو الطيبة . أنا هيني نزلت المشهدين الثالث و الرابع فجر اليوم و بإذن الله تعالى راح أنزل المشهدين الخامس و السادس مساء هذا اليوم. أتمنى لك المتعة في قراءة هذين المشهدين. تقبلي تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
ترانيم الأمل
عضو لجنة المراقبة
عضو لجنة المراقبة
avatar

عارض احترام القونين : 100 % smsرسالة : اللـهـم اجـعـل ابـواب الـجـنـة تـفـتـح لـنـا mms  كيف أنسـاك ؟! وكل الأشياء حولي هي أنت
وسام التميز
انثى عدد المساهمات : 206 تاريخ التسجيل : 11/10/2010
الموقع : في قلوب الطيبين
المزاج المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الجمعة نوفمبر 26, 2010 2:35 pm

انا قرأت مشاهد المسرحيه

وانت تقول انها من ابداعاتك


بصراحه مسرحيه ممتعه


ومشوقه وانا متلهفه لقراءت


باقي المسرحيه


نسيت ارحب فيك

اهلا وسهلا بيك معنا في منتدانا الغالي
وانشاء الله رح تسفيد منا ونستفيد منك


هلا و غــــلا

ننتظر جديدك الأروع ,,


رجلُ لم يدرِ كيفَ يردٌ على قُبلهَ , تركهَا أحمرُ شِفاهي على مِرآتهَ !! فَ كتبَ بِ شفرةِ ال ح لا ق ة على قلبي : | أُحُبكَ ~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الجمعة نوفمبر 26, 2010 3:30 pm

اشكرك على ردك الطيب يا صديقتي ترانيم . أتمنى انك تستمعتي بقراءة المسرحية كلها . و الله انه ردك يشرفني يا طيبة. اهديكي تحيات اخيك و صديقك الوفي الك جوزيف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
mouna
عضو لجنة المراقبة
عضو لجنة المراقبة
avatar

انثى عدد المساهمات : 141 تاريخ التسجيل : 07/10/2010
الموقع :

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   السبت نوفمبر 27, 2010 7:19 am

السلام عليكم
اهلا ومرحبا بيك جوزيف نورت المنتدي مشكور علي لابداع الله يعطيك
العافية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com
جوزيف
مشرف
مشرف
avatar

وسام التميز
ذكر عدد المساهمات : 174 تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي   الأربعاء ديسمبر 01, 2010 1:36 am

لك كل الشكر و التحية و التقدير يا صديقتي مونا ، و الله إنه ليشرفني جدا أن أنضم إلى منتداكم الرائع جدا

آمل أن تكون المشاهد قد أعجبتك يا صديقتي

أهديكي تحيتي مرة أخرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://matagerbatna.forum315.com/
 
مسرحية مأساة و خلاص - المشهدان الأول و الثاني ............بقلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات متجر باتنة الإلكتروني الشامل للخدمات  :: ۩متجر باتنة۞الأدبــي۩-
انتقل الى:  
اخر المواضيع
قائمة الاعضاء
افضل 20 عضو
الدخول

حفظ البيانات؟